منتديات بنات وبس الاصلي
منتدى يبدع بشكل جميع ويملئ الوآنة بالمرح والفرح
منتدى بنآت وبس يجعل حيآتك مليئة بالسعآدة
تعرفي على فتيآت واستمتعي معهن ...
لآكن لاتنسي قرآءة القوآنين
اذا اعجبك المنتدى فتفضلي بالنقر على زر التسجيل
واذا كآنت لديك عضوية فتفضلي بتسجيل الدخول
واذا اردت ان تتصفحي المنتدى فأضغطي على زر الاخفآء
نتمنى لك قضآء وقت ممتع مع بنات وبس =) ..


هِنٌآ لَلَمِتُعَ ـهِ طٌعَ ـمِ
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 سمراء اليمن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قمر
مديرة المنتدى
مديرة المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 599
تاريخ التسجيل : 07/01/2011
الموقع : banat.7olm.org

مُساهمةموضوع: سمراء اليمن   الثلاثاء أكتوبر 18, 2011 8:38 pm

عاشت في قديمِ الزمانِ وفي بلادِ اليمن، فتاةٌ عجيبةٌ اسمُها سَمراء. كانت أعجوبةً في الجمال؛ بشَرتها سمراءُ ذهبيّة، وخدّاها متورّدانِ مِثلَ رغيفينِ من خُبزِ التنّورِ الناضج، أمّا عيناها فواسعتانِ برّاقتان، لكنّ أحداً لم يعرفْ لونَهما على الإطلاق، فكلّما نظرَ إليها إنسانٌ أدهشَهُ بريقُهما الغريبُ الوهّاجُ وأذهلَهُ كأنما نظرَ إلى صاعقة. 
لم يكنْ جمالُها وحدَهُ أعجوبةَ زمانِها، بل كانت قصّةُ حياتِها هي الأعجبَ والأغرب. كان أبوها خادماً في القوافلِ التجارية، تدفعُهُ زوجته إلى العملِ والكسبِ دفعاً، فيتحرّكُ بهمّةٍ متراخيةٍ وتذمُّرٍ دائم. كان شخصاً كسولاً لا يهتمُّ بشيء. وذاتَ مرّة ذهبَ مع قافلةِ ولم يَعدُ، وانقطعَت أخبارُهُ بعدَها ولم يفطَنْ إليهِ أحد. 
أمّا الأمُّ فكانت على عكسِهِ قويّةَ الهِمّة، واسعةَ التدبيرِ دائمةَ الحركة. لا يراها الناسُ إلاّ داخلةً في بيتٍ وخارجةً من آخرَ، وهي تشتري وتبيعُ كلَّ ما يخطرُ على البالِ وما لا يخطر: أمشاطٌ وأساورُ وخواتمُ ومناديل.. ومع تجارِتها الصغيرةِ هذه كانت خطّابةً ماهرة؛ تدبِّرُ خِطبةَ أيَّةِ امرأةِ لأيِّ رجُل. خطّابةً لم تعرفْ اليمنُ أقدرَ منها على إقناعِ المخطوباتِ المتردّداتِ والرافضات، ولا أمهَرَ منها في الحصولِ على المكافآت. 
نشأتْ سمراءُ وحيدةً ومُلازِمة لأمِّها، فتعلّمَت فنونَ البيعِ والشراءِ والترغيبِ والمساومة. وحينَ بلغَت سنَّ الخامسةَ عشرةَ آنَ أوانُها للخِطبةِ والزواج.
تقدّمَ لخطبتِها رجالٌ كثيرونَ كهولٌ وشبّانٌ وفقراءُ وأغنياء، لكنّ الفتاةَ وأمَّها كانتا تسخرانِ من الجميع، وتطمحانِ إلى زواجِ الفتاةِ بأغنى رجُلٍ في كلِّ اليمن. 
وذاتَ يومٍ تحقّقَ مَسعى المرأتين، إذ تقدَّمَ لخِطبةِ الفتاةِ شيخُ تجّارِ العاصمةِ صنعاء. كانَ عجوزاً تجاوزَ السبعين، تزوّجَ أربعَ نساءٍ وخلّفَ عشراتِ الأبناءِ والبنات. لكنّه عندَما عرَفَ أنه مقبولٌ عندَ سمراءَ طارَ عقلُهُ من الفرح، فطلَّقَ جميعَ نسائِهِ وابتعدَ عن بناتِهِ وأبنائهِ، وخاضَ مع سَمراءَ وأمِّها مساومةً صعبةً دامت شهوراً طويلة: عرضَ عليهِما مَهراً مقدارُهُ ألفُ دينارٍ فرفضتا رفضاً قاطِعاً. وبعدَ مدّةٍ زادَ المهرَ إلى عشرَةِ آلافٍ فقوبِلَ منهما برفضٍ غيرِ حازم. ثمّ زادَهُ إلى مئةِ ألفٍ فصارتا تتردّدانِ وتتلاعبان: تَقبَلُ الأولى فترفضُ الثانية، ثمّ تَقبَلُ الثانيةُ فترفضُ الأولى. واستمرَّ هذا التلاعُبُ عدّةَ أشهُرٍ ففقدَ العجوزُ صبرَهُ وقرّرَ حسمَ المساومة، وعرضَ مَهراً مقدارُهُ وزنُ الفتاةِ من الذهب. وهنا نالَ الموافقة. 

في حفلةِ الزواجِ حضرَ القاضي وكبارُ التجّارِ والأغنياء، وأقيمت الزيناتُ وسطعَت الأنوار. وأحضرَ الخدَمُ ميزانَ القوافلِ وهو أكبرُ ميزانٍ للتجارة، فوقفت سمراءُ في كِفّةٍ منهُ وبدأَ شيخُ التجّارِ يصبُّ الدنانيرَ في الكِفّةِ الثانية، وعندَما تساوَت الكِفّتانِ واعتدلَ الميزان، ضُرِبَت الطبولُ ونُفخَ في الزُمورِ وعمَّ الرقصُ والهِياج. وسجَّلَ القاضي عقدَ الزَواجِ بماءِ الذهب، ثم انهمكَ الجميعُ في الطعامِ والشرابِ والرقصِ والغناءِ حتى الصباح. 
أفاقوا عصرَ اليومِ التالي وكانت أولى المفاجآت: اكتشفَ الخدَمُ الأمَّ ميتةً في الغرفةِ التي خصَّها بها شيخُ التجّارِ في قصرِه، وقد اختفى من تحتِ سريرِها مَهْرُ ابنتِها من الذهب. كيفَ اختفى وأينَ ومَن الفاعل؟ لم يعرفْ أحد. وأقبلَ شيخُ التجّارِ وعروسُهُ سمراءُ يتصرّفانِ بكلِّ هدوء، وانتقلَت الأمُّ إلى مثواها الأخيرِ في موكبٍ صغيرٍ صامت. 

تمضي الأيامُ والشهور، وشيخُ التجّارِ يحلُمُ بأن يعيشَ في سعادتِهِ هذه ألفَ عام. أمّا عروسُهُ فكانت تنتظرُ موتَهُ باليومِ والساعة، كي ترِثَ من ثروتِهِ الهائلةِ حِصّةً ضخمة. وطالَت أحلامُ شيخِ التجّارِ وطالَ انتظارُ سمراء، وصارَ صبرُها يتضاءلُ يوماَ بعدَ يوم. 
وأخيراً قرّرَت أن تعجِّلَ النهاية، فأولَمَت لأصدقاءِ زوجِها المقرّبينَ وليمةَ عَشاءٍ فخمة، وقدّمَت لـه الطعامَ والشرابَ بيدِها، واشتركَت مع المغنّياتِ في الغناء. فجأةً شهقَ العجوزُ وماتَ دونَ أن يعلَمَ أحدٌ بالسُمِّ الذي وضعَتهُ خِلسَةً في كأسه. 
تخلّصت منه دونَ أن يتّهمَها أحدٌ فقد كانَ منذُ سنواتٍ على أعتابِ الموت، وبدَت وفاتُهُ طبيعيّةً أمامَ أصدقائه.






[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
يمنية وافتخر
الشموع ممكن تنطفي .... ولكن الصداقة مستحيل تنتهي..!!

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] احسن منتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http:// banat.7olm.org
 
سمراء اليمن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بنات وبس الاصلي  :: قصص والروايات :: آلُـ‘ـُرۅآيُـ‘ـُآتُـ‘ـُ-
انتقل الى: